#Akhbarona_Aljalia

أدانت محكمة مدينة بادوفا صباح اليوم الأربعاء سيدة إيطالية بالسجن ثمانية أشهر سجنا موقوفة التنفيذ، إثر قيامها باعتداء لفظي وجسدي في حق جيرانها المغاربة.

الإيطالية « كاتيا باغاتين » ،59 سنة، تم توقيفها في 22 أبريل الماضي من قبل عناصر الكربنييري الذين كانوا شاهدين على بعض الإيذاء الذي حاولت إلحاقه بجيرانها المغاربة، خاصة فيما يتعلق بالسب والقذف العنصري الذي واصت توجيهه إليهم حتى في حظور عناصر الأمن.

وكانت الجانية التي يبدو أنها لم تكن تطق وجود جيران لها مغاربة لاتترك أية مناسبة تلتقي فيها أفراد الأسرة المغربية حتى تنهال عليهم بمختلف أنواع القذف والسب العنصري من قبل  » مغاربة ال… » أو « عودوا إلى بلدكم » وغيرهما من كلمات الشتم التي لم يسلم منها حتى ابن الزوجين المغربيين الذي ما يزال في سنواته الاولى.

ويم توقيفها حاولت الإعتداء الجسدي على الزوجة المغربية التي كانت رفقة صغيرها، مهددة إيها بالتصفية أمام العديد من الشهود، الذين اتصلوا بمصالح الكربنييري، حيث واصلت تهجمها على الزوجة المغربية حتى بعد حظور عناصر الدرك الإيطالي.

ولعل ما أزم من وضعيتها القانونية هو ما أكده العديد من الشهود في حقها ولم تنفه الجانية هو تمنيها لعودة هتلر « حتى يحرق جميع المغاربة مثلما فعل مع اليهود » وهو ما يعتبر تمجيد للنازية حيث يعاقب عليه القانون.

وامام محاصرة « البادوفانية » بجميع التهم التي راكمتها لنفسها في اعتدائها على الأسرة المغربية، قام بدافعها بالإلتجاء إلى المسطرة الإستعجالية مقرا بجميع التهم المنسوبة لموكلته حتى يستفيد من ظروف التخفيف حيث حكمت عليها المحكمة بثمانية شهور سجنا مع وقف التنفيذ.